• أرسل إلى صديق
     
      
     
      

X

الإعدادات

ألوان العرض

الأخبار


عودة
آخر تحديث للصفحة اغسطس 06, 2020
مجالس الداخلية الافتراضية 2020 تتواصل تحت شعار " مستعدون للخمسين"
  • الخميس, اغسطس 06,2020

مجالس الداخلية الافتراضية 2020 تتواصل تحت شعار " مستعدون للخمسين"

تتواصل مجالس الداخلية الافتراضية 2020 والتي ينظمها مكتب ثقافة احترام القانون بالوزارة، تحت شعار " مستعدون للخمسين" في نقاشاتها حول عدد من الموضوعات ذات العلاقة بالعمل الشرطي ، حيث ناقش المجلس الثالث الذي استضافته القيادة العامة لشرطة أم القيوين، موضوع "التدابير الاحترازية والأمنية للتصدي للتحديات المستقبلية" وتحدث فيه المقدم الدكتور سيف سالم زيد، مدير إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية بأم القيوين والرائد ناصر سلطان عبدالله، رئيس قسم الشرطة المجتمعية بشرطة أم القيوين وأداره الإعلامي النقيب سعيد سليمان المعمري، فيما استضافت شرطة الفجيرة المجلس الرابع والذي ناقش موضوع " استشراف مستقبل الجهاز الشرطي للخمسين عاماً القادمة" وتحدث فيه العقيد محمد سعيد الهامور نائب مدير إدارة الإستراتيجية وتطوير الأداء بشرطة الفجيرة، والرائد الدكتور مريم درويش الهاشمي رئيس قسم الجودة بإدارة الاستراتيجية وتطوير الأداء بشرطة الفجيرة، وأداره النقيب محمد حسن محمد البصري.

ولفت المقدم الدكتور سيف سالم زيد، مدير إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية بشرطة أم القيوين حول النموذج الإماراتي لمواجهة التحديات المستقبلية إلى أن الإمارات تعتبر نموذج مشرف في التعامل مع التحديات علي كافة المستويات وهذا يدل علي درجة التطور التي وصلت لها دولة الإمارات ومدى الالتزام بين الشعب والقيادة في أوقات التعقيم الوطني والتطور التي وصلت إليه الحكومة الرشيدة في التعامل مع مثل هذه التحديات.

وقال الرائد ناصر سلطان عبدالله، رئيس قسم الشرطة المجتمعية بشرطة أم القيوين إن الشرطة المجتمعية في أم القيوين قامت بدورها على الوجه الأكمل من خلال تواصلها مع كافة أفراد المجتمع، حيث تم تشكيل فريق عمل بالتعاون مع الشركاء من الدوائر المحلية والاتحادية ومن مختلف الجاليات في الإمارة للقيام بزيارات ميدانية للمدن العمالية والتجمعات السكنية والمراكز التجارية لتوزيع الكمامات والقفازات وتوعية أفراد المجتمع بالتحديات التي قد تواجههم والعمل على تفاديها.

فيما تضمن المجلس الذي انعقد في الفجيرة ثلاث محاور، تركزت حول الاستعداد الاستباقي الأمني للتحديات الجديدة، واستشراف العمل الشرطي بتوظيف التكنولوجيا الحديثة، والاستفادة من المقارنات المعيارية في المجال الأمني في دول العالم .

وتحدث العقيد محمد سعيد الهامور اليماحي نائب مدير إدارة الإستراتيجية وتطوير الأداء في شرطة الفجيرة عن الاستعداد الاستباقي للتحديات الأمنية الرؤية الواضحة للاستعداد للخمسين سنة القادمة، لافتاً إلى الأهداف الرئيسية لرؤية الإمارات لعام 2071 بأن تكون دولة الإمارات أفضل حكومة في العالم واسعد شعب وتحقيق المركز الأول في الأمن والسلامة للمجتمع.

وقالت الرائد الدكتور مريم درويش الهاشمي رئيس قسم الجودة في القيادة العامة لشرطة الفجيرة، أن ثقافة استشراف المستقبل ليست بجديدة ويظهر ذلك جلياً من دور القيادة الرشيدة في وضع تصور مستقبلي وإطلاقها لخطة وطنية لاستشراف المستقبل، ويتضح ذلك من الجهود المثمرة التي تقوم بها الجهات الحكومية وتبنيها العديد من الاستراتيجيات منها إستراتيجية الإمارات للثورة الصناعية الرابع التي تشجع على استخدام التكنولوجيا الحديثة، ويعتبر مجال استشراف المستقبل عامل مهم في بيان الاتجاهات التي يمكن أن تؤثر على العمل الشرطي،ومن أهم الممارسات التي تم التركيز عليها هي تحسين جودة الحياة واستباقيه الخدمات لتحقيق الأمن والسلامة لخلق مجتمع رقمي آمن.






عدد الزيارات : 299

التعليقات 4,095

*
باقى 1000 حرف


إرسال

اشترك في النشرة الإخبارية
ملاحظة: اذا كنت من ذوي الاحتياجات الخاصة، توجه مباشره الى مركز تقديم الخدمة، ستمنح لك الأولوية للحصول على الخدمة. هل انت من ذوي الإحتياجات الخاصة؟
مؤشر حركة الفيديو
مؤشر حركة الفيديو
تنويه:سيقوم مؤشر قياس الرضا بتسجل ملامح وجهك.
ملاحظة: لن يتم حفظ التسجيلات أو مشاركتها.